Saffuriyya قرية صفورية

Posted on Updated on

صورة طفلة من مسيرة العودة إلى صفورية

تعتبر صفورية إحدى قرى قضاء الناصرة، ومن أكبر قرى الجليل
تبعد عن مدينة الناصرة 6 كم شمالا وقد أنشئت على تل يبلغ ارتفاعه حوالي 110 م
كان يقطنها في العام 1948 حوالي ستة آلاف نسمة. وكان في القرية العديد من الآبار والينابيع
وأبرزها “القسطل” المتواجد في مدخلها والذي كان يروي البساتين المحيطة به
أحد الحقول الزراعية في قرية صفورية
استبدل اسم صفورية كغيرها من القرى الفلسطينية المهجرة، باسم يهودي

وأصبحت القرية الرئيسية تعرف بمستوطنة «تسيبوري»، وقد تأسست

عام 1949 على أنقاض البيوت المدمرة. ولا زالت تعتمد القرية اليوم على الزراعة

وتجارة المواشي والأعمال الحرة وأراضيها مقسمة إلى عدة مستوطنات

إسرائيلية أخرى بالإضافة إلى «تسيبوري» أقيمت على أنقاضها

صورة لبعض بيوت القرية عام 1940

تشدد الروايات الإسرائيلية المتعلقة باحتلال صفورية على شهرتها بمقاومة القوات الصهيونية
وجاء أول ذكر لهجوم على صفورية في صحيفة (نيويورك تايمز)، إذ أوردت بلاغاً أصدره سلاح الجو الإسرائيلي
يزعم فيه أن إصابات مباشرة سجلت في القرية يوم 30 أيار (مايو) 1948
وقد احتلت بعد أسبوعين من ذلك التاريخ تمهيداً للهجوم على الناصرة
طبيعة صفورية الخلابة

 

يقول المؤرخ اليهودي بن موريس (قاومت القرية تقدم الجيش الإسرائيلي

مقاومة شديدة، ولذلك سويت القرية بالأرض وطرد سكانها. ويتابع (كانت تساند بقوة جنود القاوقجي

(أي جيش الإنقاذ العربي)، وكان لها تاريخ حافل بالسلوك المناوئ للييشوف ( 1936- 1939)
المجاهدان أحمد التوبة ونايف المصلح ممن حارب وإستبسل في الدفاع عن صفورية

وعلى أرض صفورية أسست مستعمرة تسيبوري الزراعية التي تبعد 3 كيلومترات إلى الجنوب الشرقي
من موقع القرية، كذلك تقع مستعمرة هسوليليم التي أسست في سنة 1949 أيضاً على أراضي القرية، إلى الغرب من موقعها
وفي زمن أحدث عهداً أنشئت ثلاث مستعمرات على أراضي القرية: ألون هغليل في سنة 1980، هوشعيا في سنة 1981
حنتون شمالي غربي موقع القرية في سنة 1984. ولم تبق إلا بضعة منازل في موقع القرية، منها منزل عبد المجيد سليمان
ومنزل علي موجودة، أما باقي الموقع فتغطيه غابة صنوبر ولا تزال قلعة ظاهر العمر ماثلة على قمة التل،
وإن يكن بعض حيطانها قد تداعى، وهي محاطة بمواقع الجانب الشمالي من القرية، ويستعمل دارا للأيتام الفلسطينيين
أحد البيوت الباقية إلى اليوم في صفورية
ويعيش اليوم في فلسطين ما بين 16 ألفاً إلى 18 ألفاً نسمة أصولهم من صفورية،
غالبيتهم الساحقة تعيش في حي مجاور لقريتهم في مدينة الناصرة،
ويحمل الحي اسمهم، “الصفافرة”، ويقدر عدد الفلسطينيين من صفورية في الشتات بحوالي 40 ألف نسمة
أي أن أهل صفورية يعدون اليوم أكثر من 58 ألف نسمة حسب التقديرات، ويعيش معظم أهالي صفورية
في الشتات في مخيمات اللاجئين في سورية ولبنان، ومنهم من تشتت إلى دول عربية أخرى

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *